اعلام الجامعة

الكلية التقنية الإدارية /بغداد تنظم ندوة علمية متخصصة بعنوان: ((الجودة مسؤولية الجميع))

   
121 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   09/02/2018 8:26 مساءا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


    أقامت وحدة بحوث الجودة في الكلية التقنية الإدارية / بغداد إحدى تشكيلات الجامعة التقنية الوسطى ندوة علمية متخصصة بعنوان : ((الجودة مسؤولية الجميع)) بمشاركة أحدى عشرة ورقة عمل بحثية من داخل الكلية ومن خارجها وبحضور عدد من السادة الباحثين والمختصين،فضلا عن أساتذة ومنتسبي الكلية. وقالت الدكتورة شذى عبد الحسين جبر/عميد الكلية : ان تطور اي مجتمع علميا يعد معيارا وسمة اساسية لتقدمه ونهضته الريادية ،حيث اصبح التميز وامتلاك الميزة التنافسية يشغل الحيز الحاسم في صياغة استراتيجية تلك المنظمات من خلال تحقيق جودة العائد المستهدف من نشاطها على نحو يضمن امتلاكها عناصر البقاء والتطور ،ويفضي ذلك كله بالضرورة الى البحث عن عوامل التطور المستمر والنمو والبقاء ،وتلك هي فلسفة الجودة وارتباطها بالأهداف الإستراتيجية للمنظمة والتي باتت مسؤولية كل فرد لتغدوا بعد ذلك مسؤولية مجتمعية مستندة الى الإيمان بالتغيير نحو الأفضل دائما. وأضافت قائلة : لقد جاءت هذه الندوة تعبيرا واضحا عن شرف تحمل تلك المسؤولية من قبل الباحثين والمهتمين من أساتذة ومنتسبين في مؤسسات الدولة من المعنيين وتجاوبا للحاجات التي ألقت بضلالها في تفعيل المضامين العلمية للبحوث والأوراق التي شاركت بالارتقاء بالجهد العلمي في هذا المجال . واختتمت حديثها : أتقدم بوافر شكري وتقديري إلى جميع السادة الباحثين والمختصين على ماقدموه من أوراق عمل بحثية متمنية للجميع دوام النجاح والتقدم ... ثم استأنفت أعمال الندوة حيث جرى مناقشة أحدى عشرة ورقة عمل بحثية تقدم بها باحثين ومختصين من : *الجامعة التقنية الوسطى /معهد الفنون التطبيقية *جامعة بغداد/كلية الإدارة والاقتصاد ومعهد الليزر للدراسات العليا وكلية الهندسة *الجامعة المستنصرية/كلية الإدارة والاقتصاد *جامعة سامراء من أساتذة الكلية.،فضلا عن مشاركة أساتذة الكلية. وقد خرج الباحثين بتوصيات عدة كان أبرزها : 1-ضرورة النظر الى إدارة الجودة الشاملة بأنها هدف استراتيجي يبدأ بالإدارة العليا وينتهي بآخر فرد في المنظمة. 2-ضرورة الإهتمام بمفهوم إدارة الجودة الشاملة بوصفه اسلوب إداري متطور وشامل بدلا من الأساليب التقليدية للوصول الى التحسين المستمر. 3-أهمية مشاركة الجميع لتحقيق الجودة وتقديم أفضل الممارسات الجديدة وتبادل الخبرات والتجارب ،وبحث سبل التعاون بين الجامعات العراقية والمؤسسات العراقية الأخرى بمختلف أشكالها. 4-توفير الدعم الإداري والمالي والمعنوي للمؤسسات التعليمية والمنظمات الأخرى لتذليل المعوقات التي تحول دون جعل الجودة ممارسة يومية. وفي الختام وزعت شهادات المشاركة على جميع المشاركين في الندوة الذين عبروا بدورهم عن وافر شكرهم وتقديرهم الى عمادة الكلية لإتاحتها الفرصة في عرض مشاركاتهم متمنين دوام الموفقية الى كل من ساهم في انجاحها،منتظرين من الكلية إقامة المزيد من الندوات واللقاءات التي من شأنها الإرتقاء بمستوى الجودة في العراق.




الجامعة التقنية الوسطى / مركز الحاسبة الالكترونية
3:45