آخر الاخبار

كلية التقنيات الصحية والطبية / بغداد/ تقنيات صناعة الاسنان / الماجستير

حصائية الاطاريح لطلبة الدراسات العليا لقسم تقنيات صناعة الاسنان/ الماجستير للاعوام السابقة

1

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سحر عبد الرزاق ناجي

ماجستير

2004

تقنيات الأسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم قوة الربط التوتري بين قاعدة الطقم الاكريلي وبين الأسنان الاصطناعية بعد معاملة السطوح المختلفة بمواد وطرق بلمرة مختلفة

د. نبيل عبد الفتاح هاطور

الخلاصـــــة

الكسر والانحناء بين الأسنان الراتنجية الاكريليـة التعويضة وقواعد أطقـم الأسنان الراتنجية الاكريلية 0 ان الربط الأفضل لاسنان الاطقم الراتنجيـة الاكريلية والراتنج الاكريلي المبلمر بالموجات الدقيقة غير معلومة بشكل جيد  0

أجريت هذه الدراسة لغرض مقارنة قوة الربـط التوتـرية للراتنـج الاكريلي المبلمر بالفرن المائي والموجات الدقيـقة ، لنوعين من الأسنان الاطقـم الراتنجيـة الاكريليـة تحت تأثير معاملات السطوح المختلفة للأسنان0

اسـتخدم فـي هـذه الـدراسة الراتـنج الاكـريلي المـبلمر بالفـرن المائي (Major Dent) والمبلمر بالموجات الدقيقة (Acron Mc) 0 تم تعديل سطوح مائة سن من نوعين من الأسنان الاكريلية الأجنبية 0 ثم وزعت هذه الأسنان على خمس مجاميع من المعالجات السطحية ، في المجموعة الأولى لم تتعرض الأسنان لمعالجات إضافية ، وفي المجموعة الثانية عولجت الأسنان بمادة وحيدة التماثر (monomer) ، وفي المجموعة الثالثة تم وضع أخدود على سطح السن ، وفي المجموعة الرابعة بعد ان تم وضع أخدود على سطحها عولجت الأسنان بمادة وحيدة التماثر (monomer) ، وفي المجموعة الأخيرة بعد ان تم وضع أخدود على سطحها عولجت بمادة الراتنج الاكريلي (Polymer with monomer acrylic cement)  ، في المجموعات (الثالثة ، الرابعة ، الخامسة) لقد تم وضع أخدود على سطح السن 2 ملم عمق و 3 ملم عرض ، لغرض تحسين قوة الربط الانزلاقي للاسنان الاكريلية مع مادة قاعدة الطقم الاكريلية 0 كل من هذه المجاميع بلمرت للراتنج الاكريلي المبلمر بالفرن المائي او للراتنج الاكريلي المبلمر بالموجات الدقيقة 0

تم إنتاج مائة عينة وتحضيرها ومن ثم عمل مولد لها داخل البوتقة بمادة التون ، وإزالة الشمع بواسطة الماء الحار ، وبعد ذلك وضع الراتنج الاكريلي داخل البوتقة وطبخه على الطريقتين بالفرن المائي او بالموجات الدقيقة ، واخيراً فتح ألبوا تق واخرج العينات وتشذبها وتنعيمها 0

جميع العينات يتم حفظها بالماء المقطر بدرجة حرارة مقدارها 37 ْ لمدة عشرة ايام يتم فحصها تحت جهاز الشد حتى الفشل تم فحص مواقع الفشل بصرياً وتحت المجهر الضوئي 0 ثم تم جمع المعلومات وتحليلها 0

أظهرت النتائج ان قوة الالتصاق التوترية بين نوعين الأسنان الاكريليـة والراتنـج الاكريلي المبلمر بالموجـات الدقيقة اقـل معنوياً (P<0.05) من الراتنج الاكريلي المبلمر بالفرن المائي 0 تحسنت قوة الالتصاق التوترية معنوياً (P<0.05) باستخدام معاملات السطوح المخـتلفة ، وقد تم الحصول على أعلى قيمة معنوية لقوة الالتصاق التوترية عنـدما عولجت الأسـنان الحاوية على أخدود في سطحها مع مادة وحيدة التماثر (monomer) 0 سجلت الأسنان الأجنبية نوع (Synthetic resin teeth) أعلى قوة التصاق معنوية ، ثم اقل قوة التصاق معنوية تم تسجيلها بواسطة الأسنان الأجنبية نوع (Major teeth) 0

تحت المجهر الضوئي أظهرت أسطح الأسنان التي عملـت بمادة وحيدة التماثر (monomer) ، وسطح الأسنان الذي يحتوي على أخـدود عند معاملـته بمادة وحيـدة التماثر (monomer) والأخـير سـطوح الأسنان التي تحتوي علـى أخـدود عنـد معاملتـها بمادة (cement resin) ظهرت تحت المجهر على اشكال سـطوح مختلفة (حاوية على فراغات ، حاوية على فراغات واخاديد حاوية على بقع بيضاء) 0

ان انواع اطقم الاسنان الراتنجية الاكريلية ، معالجات السطح ، وانواع الاسنان قد أثرت في قوة الرابطة التوترية بين السن وقاعدة الاطقم 0 اظهرت هذه الدراسة ان معالجة سطوح الاسنان التي تحتوي على اخـدود ومعالجة بـمادة وحيدة التماثر (monomer) ينصح به قبل بلمرة اطقم الاسنان الاكريلية 0

                                                                                                                                                                                               

 

 

 

2

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

عباس ابراهيم حسين الدليمي

الماجستير

2004

 

تقنيات طبية/اسنان

كلية التقنيات الصحية و الطبية

العلاقة بين وزن الشمع و وزن السبائك الغير ثمينة المستخدمة في صناعة اطقم الاسنان الجزئية المتحركة

الاستاذ المساعد الدكتور نبيل عبد الفتاح

الخلاصة:

أكد عدد من الباحثين وجود طيف واسع يضم اخطاءا يمكن ان تؤدي الى تلف عملية صب اطقم الاسنان الجزئية غير الثابتة حيث تغطي هذه الاخطاء مختلف الموضوعات التي تتعلق بالمواصفات الفيزيائية للسبيكة المستخدمة أو الاجراءات المختبرية المستخدمة في عملية الصب أو التعامل الحراري ، و ما الى ذلك من متغيرات اخرى يمكن ان تحدث خللا في عملية انتاج هذه الاطقم (Rudd, et al., 2001; Gapido, et al., 2003; Harikesh P, et al., 2000).

ان احدى المشكلات التي تتكرر في الواقع العملي و التي تؤدي الى تلف عملية الصب هي عدم استخدام اوزان مناسبة لتحل محل وزن الشمع المستخدم في عملية الصب.  ان هذه المشكلة لا تؤدي فقط الى فشل في عملية الصب بل انها تؤدي في النتيجة الى هدر في وقت المختبر و في المواد و الجهد و الاموال.  لحد الان لا توجد نشريات علمية تخص هذه المشكلة تحديدا و توازي حجم تأثيرها و جدية الخلل الذي يمكن ان تحدثه.  و على هذا الاساس وجد انه من المناسب تناول هذه المشكلة لتوفير قاعدة علمية و عملية في توفير معلومات لتحديد وزن السبيكة اللازم احلاله محل وزن الشمع.

لقد تم اعتبار عينتين من المرضى الذين يراجعون مختبرات صناعة الاسنان  بعد مراجعتهم عيادات طب الاسنان للفترة من شهر تشرين الثاني 2003 الى شهر كانون الثاني 2004.  تضمنت العينة الاولى 70 مريضا ممن اطقمهم مصنوعة من سبيكة Co-Cr بينما تضمنت العينة الثانية 20 مريضا ممن اطقمهم مصنوعة من سبيكة Ni-Cr.

لقد بين شكل انتشار النقاط لمشاهدات وزن الشمع ضد وزن السبيكة Co-Cr ان هناك علاقة خطية بين المتغيرين.

بالاضافة الى وزن الشمع المستخدم ، فقد تم استخدام متغيرات تفسيرية اخرى مثل الجنس و تصنيف كندي (Kennedy’s classification) و التعديلات (modifications) التي تجرى على الاطقم لمعرفة تأثير مثل هذه المتغيرات على وزن السبيكة اللازم. لقد بينت الدراسة ان تأثير المتغبرات الثلاثة الاخيرة على تحديد وزن السبيكة اللازم غير معنوي (P>0.05).  لقد كان وزن الشمع هو المتغير المعنوي (P<0.05) الوحيد الذي يؤثر ايجابيا على وزن السبيكة اللازم استخدامه لانتاج هكذا اطقم كما وجد ان هذا المتغير يشرح ما قيمته 95.5% من التباين الكلي في وزن السبيكة اللازم استخدامه بالنسبة للسبيكة Co-Cr.

و بنفس الاسلوب السابق تم بحث وزن السبيكة Ni-Cr اللازم استخدامه للاحلال محل الشمع المستخدم ، كما وجد بان الاطقم المصنوعة من السبيكة Ni-Cr هي اخف وزنا من مثيلاتها المصنوعة من السبيكة Co-Cr.

 

 

 

3

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

إيهاب نافع ياسين الكبيسي

ماجستير

2005

 

تقنيات الأسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم تأثير جهاز التلميع الهوائي على المادة الأساسيةِ لطقومِ الأسنان المصنوعة من مادة الأكريليكِ الحار التي عولجتْ بموجات متناهية الصغر

د.لطيف عيسى الجوراني

الخلاصة:

الغرض من هذا البحث كَان لدراسة تأثيرَ نظام التلميع بإستخدام المسحوقِ الهوائي على المادة الأساسيةِ لطقومِ الأسنان المصنوعة من مادة الأكريليكِ الحار التي عولجتْ في جهاز الحمّامِ المائي وفرن المايكرويفِ ومقارنته مَع الطريقة التقليدية للتلميع بمخرطة الأسنانِ التقليديةِ.

30 عينة صُنعت مِنْ مادة الراتنجِ أكريليكِ الحارة ( قاعدة طقمِ الأسنانِ) بعد المُعَالَجَة في الحمّامِ المائي وفرن المايكرويف ، كُل العينات كَانتْ مكيفة وبعد ذلك تتم عملية التلميع.

العينات أُعِدّتْ وقُسّمِتْ إلى مجموعتين (طبقاً لنوعِ طرقِ مُعَالَجَة الطبخ)، كُلّ مجموعة شَملتْ 15 نموذجِ ، قُسّمتَ كل من هاتين  المجموعتين إلى ثلاثة مجموعات فرعيةِ:

تَلميع التيار الهوائي في {10 ثواني}.

تَلميع التيار الهوائي في {30 ثانية}.

مخرطة الأسنانِ التقليديةِ تُلمّعُ في { دقيقتين}.

تم فحص سطوح النماذج قبل التلميع وبعده بواسطة جهاز قياس   الخشونة (profilometer) وسجلت القراءات قبل وبعد اجراء التجربة ثم طرحت للحصول على القراءات التي تمثل مقدار التأثير الحاصل على النماذج .

كُلّ العينات وُزِنتْ بإستعمال الميزانِ الإلكترونيِ الدقيقِ (الميزان الحساس) قَبلَ وَبَعد إجراءاتِ التَلميع للحُصُول على النَتائِجِ.

وظهر من التحليلِ الإحصائي للنَتائِجِ بأنه ليس هناك إختلاف هامّ في الخشونة السطحية ِ للمادة الأساسيةِ لطقومِ الأسنان الأكريليكِ الحار وتخفيف وزن هذه المادة قبل إجراءاتِ التَلميع في طريقةِ الحمّامِ المائي وطريقةَ المايكرويفِ.

بعد إجراءاتِ التَلميع العينات بمخرطةِ الأسنانِ التقليدية لمدة دقيقتين ، وتلميع بقية العينات بالتيار الهوائي لمدة (10ثواني و30 ثانية) بنظام المسحوقِ الهوائي  ، بَيّنَ التحليلَ الإحصائيَ للنَتائِجِ بأنّ هناك نقصان في خشونة سطح المادة وتخفيف في وزن مادة الراتنجِ أكريليكِِ الحارِ في طريقةِ الحمّامِ المائي أكثر مِنْ طريقةِ المايكرويفَ.

تَلميع في (10ثواني) للخشونة السطحية للراتنجِ أكريليكِ الحارِ وتأثيرهِ في تخفيفِ وزن المادِة أفضل مِنْ التَلميع في (30 ثانية) أثناء إستعمال نظام المسحوقِ الهوائي.

لذا نحن ننصح عند إستعمال بكفاءة (بيكاربونات الصوديوم) خصوصاً بطريقةِ الموجات القصيرة (المايكرويف) ، َوالمسحوقَ الهوائي لتَلميع موادِ طقمِ أسنان الأكريليكَ الأساسيةَ بإستعمال وقت قصير من الزمنِ

 

 

 

4

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

ضفاف محمد العبيدي

ماجستير

2005

تقنيات صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم تأثير نوعين من مادة الإكساء ذات الترابط الفوسفاتي على الإختلال العمودي في ضبط حافات الأغلفة المعدنية لتيجان الخزف باستعمال ثلاثة طرق للإكساء والتسخين الحراري

د. معن الرشيد زكريا

 

 الخلاصــــة 

الغرض من هذا البحث هو تقييم اختلال ضبط حافات الأغلفة المعدنية الخاصة بالتيجان الخزفية المصنوعة بطرق مختلفة للإكساء والتسخين الحراري لمواد الإكساء, باستخدام نوعين من مادة الإكساء ذات الترابط الفوسفاتي , ونوع واحد من السبائك غير الثمينة ( النيكل – كروم ) . قد تم عمل الأغلفة المعدنية على حافة التحضير المشدوفة بعمق (heavy chamfer finishing line) .

أما طريقة العمل فتكونت من تصنيع ستين قالب شمعي على نموذج مصنوع من مادة البراص يمثل القاطع العلوي الاول الامامي بعد الاختزال. وكانت هذه القوالب الشمعية متماثلة لاستخدام قالب حديدي مجوف ذي فلقتين لتسهيل عملية استخراج القالب الشمعي بعد استنساخه وتم تصنيع هذا القالب المجوف بواسطة المخرطة .

قد تألفت كل طائفة من عشرة قوالب وقد تم صبها بنفس الأسطوانة المخصصة للصب. لقد تم استخدام ثلاثة انواع من طرق الإكساء والتسخين الحراري لمادة الإكساء حيث تم إكساء وصب عشرين قالبا لكل مجموعة والتي تم تقسيمها الى طائفتين حسب نوعية مادة الإكساء المستخدمة. ولقد استخدمت مواد الاكساء حسب توصيات الشركة المصنعة لها لصب السبائك المعدنية الخاصة بتصنيع الأغلفة المعدنية لتيجان الخزف .

تم صب كل مجموعة بإحدى طرق الإكساء والتسخين الحراري لمادة الإكساء كمجموعة واحدة قائمة بذاتها كاﻵتي:

١-  طريقة الإكساء بالحلقة المعدنية والتسخين الحراري الاعتيادي.

أ- تم اكسائها بمادة إكساء ﺃلمانية المنشأ (BellaStar XL) .

ب- تم اكسائها بمادة إكساء عراقية المنشأ (WYM vest) .

۲-  طريقة الإكساء بإزالة الحلقة المعدنية والتسخين الحراري الاعتيادي.

أ- تم اكسائها بمادة إكساء ﺃلمانية المنشأ (BellaStar XL) .

ب- تم اكسائها بمادة إكساء عراقية المنشأ (WYM vest) .

۳- طريقة الإكساء بالحلقة المعدنية والتسخين الحراري السريع.

أ- تم اكسائها بمادة إكساء ﺃلمانية المنشأ (BellaStar XL) .

ب- تم اكسائها بمادة إكساء عراقية المنشأ (WYM vest) .

بعد إتمام عملية الصب حررت الأغلفة من مادة الإكساء ونظفت ثم اجلست على نموذج البراص لغرض فحص قياسات ضبط الحافات بواسطة المجهرالضوئي المجهز بالكاميرا الرقمية المربوطة بجهاز الحاسوب في قسم علم المواد في وزارة العلوم والتكنلوجيا.

لقد تم اخذ ثلاث قراءات لكل عينة واحتساب متوسط القراءات لاختلال ضبط حافات الأغلفة وإجراء التحليل الإحصائي لها , باستخدام اختباري ANOVA أحادى الإتجاه و LSD ( اقل الاختلاف الهام) .

اظهرت نتائج البحث قابلية مادة الإكساء  (WYM vest) في إعطاء اقل الاختلافات في ضبط حافات الأغلفة المعدنية باستخدام مختلف طرق الإكساء والتسخين الحراري.

كما اظهرالبحث ان طريقة الإكساء بإزالة الحلقة المعدنية والتسخين الحراري العادي وطريقة الإكساء بالحلقة المعدنية والتسخين الحراري السريع قد سببتا اختلافات كبيرة في ضبط حافات الأغلفة الخزفية باستخدام مادة الإكساء (WYM vest)  مقارنة بمادة الإكساء (BellaStar  XL)

ومن جهة اخرى اظهرت النتائج بان طريقة الإكساء بالحلقة المعدنية والتسخين الحراري العادي للاغلفة لم تظهر اي اختلافات في ضبط حافات الاغلفة باستعمال مادتي الإكساء  (BellaStar XL) و (WYM vest) .

 

 

 

 

5

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

رجاء مهدي الموسوي

ماجستير

2005

تقنيات صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم الگليسيرين كمادة عازلة لبلمرة مواد قاعدة الاطقم الاكريلية (( دراسة مقارنة ))

د. سوزة عبدالعزيز فرج

الخلاصة

 

خشونة السطح النسبية للقالب الجبسي يمكن ان تخترق قواعد الاطقم الاكريلية والتي يمكن ان نرى اثارها ملتصقة عليها ، كما ان المادة العازلة يمكن ان تمنع ذلك او تقلل منه الى حد كبير .

رقاقة القصدير المعدنية تعتبر افضل مادة عازلة بالرغم من صعوبة الاستعمال، في هذه الدراسة الحالية  تم استعمال الكليسيرين كبديل عن رقائق القصدير المعدنية (صوديوم ختم القالب) في عملية بلمرة قاعدة الطقم الاكريلي الذي يم صبه(الحار والبارد) في القالبين الصخري والجبسي .

لقد تم مقارنة خواص قواعد الاطقم الاكريلية المبلمرة (خاصية امتصاص الماء ، قابلية الذوبان ، المسامية ، خشونة السطح والتغيرات في التركيب الكيماوي) مع تلك المبلمرة باستعمال رقائق القصدير المعدنية وبديل رقائق القصدير المعدنية .

اظهرت النتائج في هذه الدراسة ان رقائق القصدير المعدنية ما زالت هي افضل مادة عازلة متسخدمة نتيجة لافضل النتائج التي تم الحصول عليها عند استخدام رقائق القصدير المعدنية كمادة عازلة ، بينما لم يكن هناك اي فروقات معنوية ملحوظة احصائياً بين عينات الكليسيرين وبديل رقائق القصدير المعدنية فيما يتعلق بـ(قابلية امتصاص الماء ، قابلية الذوبان ، المسامية ، خشونة السطح) للمجاميع الاختبارية.

علاوة على ذلك ليس هناك اي تغير في التركيب الكيميائي لعينات الراتنج الاكريلي المبلمر الحار والبارد نتيجة لاستعمال الكليسيرين كمادة عازلة .

ولان مادة الكليسيرين سهلة الحصول والاستخدام كما أنها رخيصة الثمن فأن استعمالها مع الراتنج الاكريلي الحار والبارد كمادة عازلة يمكن ان يعطي نتائج جيدة.

 

 

 

6

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

زينة جهاد النعيمي

الماجستير

2005

صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تأثير درجات حرارة الماء المختلفة اثناء البلمرة على بعض الخواص الفيزيائية والميكانيكية لمادة الاكريل الراتنجي المعالج ذاتياً

د. شذى سليم الامير

الخلاصة

يعتبر الاكريل الراتنجي المعالج ذاتيا ادنى من الاكريل الراتنجي المعالج حراريًا في نقطة ثابته من القوه واكتمال البلمره . وقد جرت العديد من المحاولات لتحسين هذه الصفات .

بسبب تاثيرات الحرارة على نضوج التفاعل الكيميائي للاكريل الراتنجي لذلك وجودها اثناء البلمره ربما تؤثر على الخواص الميكانيكية للراتنج المتبلمر .

هذه الدراسة اجريت لتقيم تاثير استخدام الحرارة اثناء تبلمر الاكريل الراتنجي المعالج ذاتيا في الماء تحت الضغط على بعض خواصه الفيزيائية والميكانيكية ومقارنتا مع ذلك المتبلمر في الهواء عند 23± 5 درجة سيليزية .

اربعمائة وعشرون عينة اكريلك (420) حضرت في مجموعتين رئيسيتين :  (التبلمرفي الهواء عند 23±5 درجة سيليزية تحت الضغط كمجموعة سيطرة والتبلمر في الماء عند 20 درجة سيليزية , 30 درجة سيليزية,40 درجة سيليزية,50 درجة سيليزية,60 درجة سيليزية,70 درجة سيليزية,80 درجة سيليزية,90 درجة سيليزية,100 درجة سيليزية تحت الضغط (30  بآسكال / أنج 2)و لكل مجموعة فحص تم تحضير  ( 7)  عينات .

اظهر ت النتائج بان معظم الخواص الميكانيكية للاكريل الراتنجي المعالج ذاتيا والمتبلمر في الماء عند 60 درجة سيليزية , 70 درجة سيليزية, 80 درجة سيليزية مثل ( مقاومة الشد , الاستطالة , معامل الانحناء, مقاومة الانحناء  وصلابة السطح) قد ازدادت، في حين ان الخواص الفيزيائية مثل ( المسامية , امتصاس الماء والاذابة )  قد انخفضت في هذه الدرجات الحرارية .

يمكن الاستنتاج بان عملية البلمرة للاكريل الراتنجي المعالج ذاتيا في الماء عند 60 درجة سيليزية ,70 درجة سيليزية و 80 درجة سيليزية تحسن معظم خواصه مقارنتا مع ذلك المتبلمر في الهواء .

 

 

7

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

ريا محمد جواد الغبان

ماجستير

 

2006

 

صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييمات ومقارنة لبعض الصفات الفيزياوية والميكانيكية للاكريلك البارد والحار لمواد قاعدة الطقوم تحت ضغوط مختلفة.

د.فائز احمد البيرقدار

الخلاصة:

من الاستعمالات الاولية للاكريلك البارد وجدت بانها تدخل في بناء التعويضات الاصطناعية مثلا قواعد الطقوم. لذلك وجدت هذه الاستعمالات لها اهمية عالية في التطبيقات , مثلا ( تعويضات الاسنان الاصطناعية , تقويم الأسنان , واحهة التيجان و الجسور , تعويضات الوجه والفكين , طبعة الفم , قالب السن , التيجان الأولية , الحشوات ).

الضغوط لها تاثير في غالبية التفاعلات الكيمياوية لللأكريلك لذلك فهو يحافظ على الأكريلك اثناء البلمرة و يؤثر في الصفات الفيزياوية و الميكانيكية في عملية الطبخ .

في دراستي هذه تحمل الى تقييمات و مقارنة لبعض الصفات الفيزياوية و الميكانيكية لللأكريلك البارد و الحارلمواد القواعد الطقوم تحت ضغوط مختلفة.

خمسمائة عينة لللأكريلك البارد والحار و هي تحضر كما يلي:

100 عينة 10 لكل فحص لللأكريلك الحار و عملية التحضير تجرى في جهاز الطبخ ( water bath ) استنادا الى الطريقة المتفق عليها ( درجة الحرارة  Co74 , الضغط psi 1200 , الوقت 8 ساعات ).

400 عينة 100 لكل مجموعة لللأكريلك البارد تتقسم الى 4 مجاميع و هذه موضوعة تحت ضغوطات مختلفة (psi25 , psi50 , psi75 ,(100 psi

لوحظت النتائج للصفات الفيزياوية و الميكانيكية هي :

psi100 هذا الضغط تحسنت فيه ( المسامية , القوة الضاغطة, قوة الشد , قوة القص , قوة الصدمة , الصلابة,  معامل المرونة ) و psi 75 تحسنت فيه (القوة المستعرضة ) و psi 50 تحسنت فيه ( سطح الخشون) و psi 25psi تحسنت فيه (ثباتية اللون ) و هذه الخواص جميعها قلت في هذه الضغوطات .

نستطيع ان نستنتج بان عملية الطبخ لللأكريلك البارد تحت الضغط psi 100هو أكثر الضغوط التي تحسنت بها الصفات الفيزياوية و الميكانيكية مقارنة مع الأكريلك الحار بينما 75psi هو الضغط الذي تحسن فيه القوة المستعرضة وpsi50 هو الضغط الذي تحسن فيه سطح الخشونة وpsi25 هو الضغط الذي تحسن فيه ثباتية اللون.

 

 

8

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

اخلاص زيد الطائي

ماجستير

2006

صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم زيت الزيتون كمادة عازلة وتأثيرها على بعض الخواص الفيزيائية والميكانيكية لبلمرة قاعدة الطقم الاكريلي (دراسة مقارنة)

د. وداد عبد الهادي النقاش

الخلاصة:

خلال عملية بلمرة قاعدة الطقم الاكريلي، يجب فصل سطح القالب من الجبس لمنع سائل الاكريل من اختراق القالب الجبسي من ناحية ودخول الماء من ناحية ثانية من القالب الجبسي الى قاعدة الطقم الاكريلي.

منذ عدة سنوات كانت رقائق القصدير المعدنية هي الاكثر استعمالاً كمادة عازلة  ولصعوبة استخدامها، تم استعمال بديل رقائق القصدير المعدنية. في هذه الدراسة تم استخدام زيت الزيتون كبديل لرقائق القصدير المعدنية ولأول مرة وتم تقييم هذه المادة وذلك بدراسة تأثيرها كمادة عازلة على بعض الخواص الفيزياوية مثل ( خشونة السطح ، خاصية امتصاص الماء ، والذوبان) وكذلك بعض الخواص الميكانيكية مثل ( صلابة السطح ومقاومة الانحناء ) لقاعدة الطقم الاكريلي الراتنجي ومقارنتها مع تلك المبلمرة بأستعمال رقائق القصدير المعدنية وبديل رقائق القصدير المعدنية (صوديوم ختم القالب) كمواد عازلة.

مائتان واربعة واربعون عينة اكريلك (244) موزعة على مجموعتين  رئيسيتين (الاكريلك الحار والبارد) وكل مجموعة تحتوي على ثلاثة انواع من المواد العازلة المستعملة في هذه الدراسة كما واجريت خمس اختبارات على كل نوع لكل اختبار تم تجهيز (10) عينات ، ما عدا (4) عينات لفحص التغيير الكيميائي.

اظهرت النتائج في هذه الدراسة ان رقائق القصدير المعدنية هي واحدة من اكثر المواد العازلة المفضلة ، وذلك لامكانية الحصول على افضل النتائج عند استخدامها كمادة عازلة ، كما انه لم يكن هنالك اي فروقات احصائية معنوية ملحوظة بين مادة زيت الزيتون وبديل رقائق القصدير المعدنية ( صوديوم ختم القالب ) فيما يتعلق ببعض الخواص الفيزيائية والميكانيكية للمجاميع الاختبارية .

اظهرت نتائج تحليل الاشعة تحت الحمراء انه ليس هناك اي تغيير في التركيب الكيميائي لعينات الراتنج الحار والبارد عند استخدام زيت زيتون كمادة عازلة .

واخيراً ، فأنه لتوفر زيت الزيتون وسهولة الحصول عليه من الاسواق وكذلك سهولة استخدامه مع الراتنج الاكريلي الحار والبارد كمادة عازلة فأنه يمكن ان يساهم استعمال هذه المادة في التوصل الى نتائج جيدة عند بلمرة الراتنج الاكريلي بنوعيه.

 

 

9

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سجى علي محسن الشمري

ماجستير

2006

تقنيات صناعة الأسنان

كلية التقنيات الصحية و الطبية

تأثيرات مسحوق السلفادورا بيرسكا (المسواك)

كمادة سحج ميكانيكي و كمادة صقل على سطح ميناء السن

د. فائز احمد البيرقدار

الخلاصة

أصبح من الشائع استعمال المسواك كأداة للحفاظ على صحة الفم من قبل اغلب سكان دول الخليج العربي, حيث تستعمل هذه العيدان لإزالة الصبغة الخارجية وبقايا الطعام عن سطوح السن, وبالتحديد عن طبقة الميناء بطريقة مماثلة لتقنية استعمال الممحاة المطاطية مع المعاجين الوقائية السريرية ( يارد و روبنسن, 1996).

إن الهدف من هذه الدراسة هو لتقدير تأثير مفعول مسحوق المسواك وبأحجام حُبيبية مختلفة على خشونة سطح الميناء, ولتقييم مفعولة كعامل صقل على إزالة صبغة الشاي.

تمت تهيئة عيدان المسواك وتم تجفيفها باستعمال وعاء التجفيف وطحنت بواسطة ماكنة طحن ميكانيكية. تمت غربلة المسحوق الناتج بواسطة غرابيل معدنية قياسية أرقامها (100), (60) و (40) للحصول على حُبيبات بالأحجام المطلوبة التالية: (600, 360 و240) مايكروميتير/انج مربع على التوالي.

عند هذه الدراسة تم استعمال أربعين سناٌ من الضواحك العلوية و السفلية البشرية حديثة القلع, وتم تغطيس كل سن في قالب اكريليكي. رُقمت العينات وتم تقسيمها إلى مجموعتين رئيستين: المجموعة الأولى, والتي اعتبرت كمجموعة تجريبية (مجموعة المسواك) و التي تم تقسيمها إلى ثلاث مجاميع فرعية بأحجام حُبيبية مختلفة (600, 360 و 240) مايكروميتير/انج مربع, و المجموعة الثانية, التي اعتبرت كمجموعة ضابطة (مجموعة الزجاج البركاني) وهي بحجم حُبيبي مقداره (600) مايكروميتير/انج مربع.

تم إخضاع السطوح الطرفية للمجموعتين التجريبية والضابطة من عينات الأسنان لدراسة التأثير الساحج للمسواك و الزجاج البركاني عند الثواني (10) و (15), في حين تم إخضاع السطوح الخٌدية لهذه العينات لدراسة أثار الصقل لهذه المواد عند الثانيتين (10) و (15).

تم تسطيح السطوح الطرفية لأسنان المجموعتين التجريبية والضابطة بواسطة أقراص قاطعة و ذلك لإيجاد تأثير مادة المسواك كمادة منعمة مع الممحاة المطاطية و بسرعة دوران مقدارها (12000) دورة/ دقيقة عند ضغط مقداره (450) غم/ملم مربع والذي تم ضبطه بواسطة ميزان رقمي حساس عند الثانيتين (10) و (15).

تم تلوين الأسنان وخاصة السطوح الخدية منها بمحلول شاي محضٌر بطريقة قياسية و ذلك بعد حضنها داخل لعاب بشري لمدة ساعة واحدة و عند درجة حرارة (37) درجة سيليزية و ذلك لمحاكاة البيئة الفمٌية, و حفظت لمدة (21) يوم, ثم تم قياس درجات ازالة صبغة الشاي بعد الصقل بواسطة الممحاة المطاطية مع استخدام كل من مادة المسواك و مادة الزجاج البركاني و عند ضغط مقداره (450) غم/ملم مربع و عند الثانيتين (10) و (15).

تم قياس سطح الميناء المعالج (3) مليمتر مربع بواسطة الورنية و تم تحديدها بوضوح على السطوح الخدية و الطرفية للأسنان بواسطة قلم ثابت اللون.

تم تحديد معدل قيم خشونة سطوح العينات قبل و بعد المعالجة باستعمال جهاز البروفايلوميتر(فاحص خشونة السطح).

قياس القابلية على إزالة صبغة الشاي من سطح الميناء قد تم باستعمال جهاز الليزر ذو المزيج الغازي (هليوم- نيون) بطول موجي مقداره (632.8) قبل تلوين الأسنان بالشاي و بعد عملية صقلها.

يظهر تحليل النتائج بان هناك اختلافات في خشونة سطح الميناء وإزالة صبغة الشاي بواسطة مادة المسواك المختبر على سطوح الميناء في المجموعتين التجريبية و الضابطة عند كلتا الثانيتين (10و 15).

مادة المسواك بحبيبات ذات حجم (600) مايكروميتير/انج مربع أظهرت عند اختبارها اثر انعم على سطح الميناء بعد الثانية (10),  وإزالة كاملة لصبغة الشاي بعد الثانية (15).

 

 

10

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

نضال صاحب منصور

ماجستير

2006

تقنيات الأسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

 

قياس ومقارنة قوة الربط الأنزلاقي في غشاء الرانتج الأكريليكي لسبيكه النيكل-كروم بعد مختلف المعالجات السطحيه للمعدن

د. فرحان داخل سلمان

الخلاصـــة

قوة الربط بين المعدن والراتنج الاكريلكي في الصناعة هو من العوامل المهمة التي تحدد صلاحيته. الهدف الرئيسي لهذه الدراسة هو تحديد تأثير أنواع مختلفة لمعالجة سطح المعدن على قوة الربط الانزلاقي بين سبيكة النيكل كروم (CB-Blando 72) والأكرلك المستخدم في صناعة التجان والجسور (Ivoclar Co.) وذلك باستخدام أحجام مختلفة من أكاسيد الألمنيوم (50 مايكرون، 110 مايكرون، و 250 مايكرون) وكذلك باستخدام عامل الربط الكيميائي (metal primer II) ومقارنة هذه المجاميع بمجموعة لم يتم معالجتها. تم تحضير مئة وثمانية وعشرون قالب شمعي قرصي الشكل (8mm x 4.5 mm). وبعد صب المعدن وتنظيفه تم استخدام جهاز بروفلومترك لقياس خشونة السطح للحصول على سطوح متساوية تقريباً في الخشونة. قسمت العينات إلى فئتين كل فئة تحتوي (64) عينة ومن ثم قسمت الفئة إلى ثمانية مجاميع، الفئة الأولى تشمل (H و G و F و E و D و C و B و A) أما الفئة الثانية (Ht و Gt و Ft و Et و Dt و Ct و Bt و At) حسب طريقة معالجة السطوح المعدنية:

المجموعة الأولى : لم يتم معالجتها

المجموعة الثانية:  بمعاملتها بعامل الربط الكيميائي (metal primer II)

المجموعة الثالثة: بطريقة القشط بجزئيات الهواء باستخدام أكاسيد الألمنيوم حجم 50 مايكرون.

المجموعة الرابعة:  بطريقة القشط بجزئيات الهواء باستخدام أكاسيد الألمنيوم حجم 50 مايكرون ومن ثم عامل الربط الكيميائي.

المجموعة الخامسة: بطريقة القشط بجزئيات الهواء باستخدام أكاسيد الألمنيوم حجم 110 مايكرون.

المجموعة السادسة: بطريقة القشط بجزئيات الهواء باستخدام أكاسيد الألمنيوم 110 مايكرون ومن ثم عامل الربط الكيميائي (metal primer II).

المجموعة السابعة: بطريقة القشط باستخدام أكاسيد الألمنيوم حجم 250 مايكرون.

المجموعة الثامنة: بطريقة القشط باستخدام أكاسيد الألمنيوم حجم 250 مايكرون ومن ثم عامل الربط الكيميائي (metal primer II).

حضر الأكرلك على السطح المعالج بشكل دائري (8mm x 2mm) وبنفس الطريقة المعتادة لتحضيره.

فحصت العينات في الفئة الأولى تحت ظرف جاف، أما العينات في الفئة الثانية فقد تم خزنها بدرجة حرارة (37) لمدة (24) ساعة وبعد ذلك تم إجراء عملية التدوير الحراري لها ثم فحصت قوة الربط الانزلاقي لهذه النماذج.

لقد تبين من هذه الدراسة قبل وبعد عملية التدوير الحراري أن عملية قشط المعدن بأكاسيد الألمنيوم 50 مايكرون ثم معالجتها بعامل الربط الكيميائي أعطت أكبر قوة ربط من بقية طرق المعالجة تلتها عملية قشط المعدن بأكاسيد الألمنيوم 110 ثم معالجتها بعامل الربط الكيميائي، تلتها طريقة القشط بأكاسيد الألمنيوم 50 مايكرون ومن ثم تلتها بأكاسيد الألمنيوم 250 مايكرون ثم معالجتها بعامل الربط الكيميائي، تلتها بأكاسيد الألمنيوم 110 مايكرون، ثم تلتها بأكاسيد الألمنيوم باستخدام 250 مايكرون، بينما عامل الربط الكيميائي(المجموعه الثانيه) لم يحسن قوة الربط الانزلاقي مقارنة مع المجموعة الغير معالجة(المجموعه الاولى).

وكذلك تبين بعد عملية التدوير الحراري أن المجاميع التي تم معالجتها بأكاسيد الألمنيوم ومن ثم معالجتها بعامل الربط الكيميائي أعطت أكبر وأكثر قوة تحمل لقوة الربط الانزلاقي مقارنة بالمجاميع الأخرى.

 

 

 

11

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

علا محمد عبد اللّه

ماجستير

2006

صناعة الأسنان

كلية التقنيات الصحية و الطبية

الخشونة السطحية و الصلادة الكسرية لخزف ألاسنان المدمج مع سبيكة نيكل-كروم بأستخدام مختلف طرق و مواد التلميع و الصقل

د.لطيف عيسى الجوراني

الخلاصة:

تحتاج تعويضات الخزف السنية في أغلب الاحيان الى التعديل في الجانب المختبري و العيادي قبل التثبيت.  هذه التعديلات تشمل ضمنآ الشكل و الاطباق و تصحيح اللون و اخفاء النقائص ومن ثم التزجيج النهائي.

أن الهدف من هذه الدراسة هو قياس معدل الخشونة والصلاده الكسرية لتعويضات خزف الاسنان. حيث تم تحضير سبعون عينة مربعة من المعدن المغطاة بمادة الخزف السنية ,وزعت العينات الى سبع مجاميع حسب نوع التلميع و الصقل لأسطح الخزف , وضمت كل مجموعة عشرعينات كالأتي:

المجموعة الأولى: خزف بدون تلميع أو صقل.

المجموعة الثانية: تم تنعيم الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم عولج بطريقة التزجيج الحراري الطبيعي (الذاتي).

المجموعة الثالثة: تم تنعيم الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم الصقل بطريقة التزجيج الحراري المضاف.

المجموعة الرابعة: تم تنعيم الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم تم تلميعه بالقرص المطاطي للسيراميك.

المجموعة الخامسة: تم تنعيم و تلميع الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم أستعمال القرص المطاطي للسيراميك يليه أستعمال معجون التلميع للسيراميك.

المجموعة السادسة: تم تنعيم و تلميع الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم أستعمال القرص المطاطي للسيراميك يليه أستعمال معجون التلميع للسيراميك, يليه صقل السطح بالتزجيج الحراري الطبيعي .

المجموعة السابعة: تم تنعيم و تلميع الخزف بأستعمال مسحوق الصقل الرملي ثم أستعمال القرص المطاطي للسيراميك يليه أستعمال معجون التلميع للسيراميك, يليه صقل السطح بالتزجيج الحراري المضاف .

عينت معدلات الخشونة لسطح العينات بواسطة مقياس الخشونة(البروفيلوميتر), بعد ذلك تم فحص الصلادة الكسرية لكل عينة بواسطة مقياس الصلادة الكسرية الدقيق (فكرز) بتسليط 9،8نيوتن لمدة 15 ثانية بواسطة المخزز ثم تم قياس نصف قطرالجزء المعيني المكسور من الخزف و قياس أطوال التصدعات الممتدة منه.

أظهر التحليل الأحصائي للنتائج أن التنعيم و الصقل لمادة السيراميك المستعملة في صناعة الأسنان هو ظروري جدآ حيث انه يرفع من كفاءة هذه المادة  ويطيل  من فترة  بقاءها,  فقد  أظهرت   نتائج   الفحص للأختبارات الأحصائية أختبار(ANOVA- أحادي الأتجاه) وجود مستوى هام جدآ من الأختلاف بين كل من المجموعات السبع.

فقد تبين أن المجموعة السابعة ( تنعيم و صقل السيراميك بمسحوق الصقل الرملي ثم بالقرص المطاطي ثم أستعمال معجون التلميع يليه التزجيج الحراري المضاف) هي الطريقة الأفضل للحصول على أفضل النتائج لهذه الدراسة, و تلتها المجموعة الثالثة بدون أهمية أحصائية بين معدلات قيمها, ثم المجموعة الخامسة بفارق معنوي بسيط جدآ مع المجموعة االسابعة .

كما أن المجموعة الرابعة أظهرت معدل للخشونة مقارب لمعدل الخشونة في المجموعة السادسة تلتها المجموعة الثانية بفارق معنوي كبير.أما المجموعة الأولى فقد أظهرت فارقآ معنويآ كبيرآ جدآ عند مقارنته مع بقية المجاميع بالأختبار الأحصائي (أقل الأختلاف الهام LSD).

أن أعلى قيمة للصلادة الكسرية تمثلت في المجموعة السابعة تبعتها المجموعة الخامسة تليها المجموعةالثالثة ثم الرابعة اللواتي لم تظهر أي أهمية أحصائية بين معدلات قيمها.

كما أن المجموعة السادسة أظهرت صلادة كسرية أعلى قليلآ من المجموعة الثانية. أما المجموعة الأولى أظهرت صلادة كسرية أقل من كافة المجاميع على درجة مستوى هام بالأختبار الأحصائي(أقل الأختلاف الهام LSD).

أن الأستنتاجات المستنبطة من هذه الدراسة تبين أن تلميع الخزف بمسحوق الصقل الرملي ثم التلميع بالقرص المطاطي يليه أستعمال معجون التلميع بديل جيد للصقل الحراري المضاف , و من جهة أخرى نجد أن صقل الخزف بالتزجيج الحراري الظبيعي (سواء أجري بعد التلميع أو بدون تلميع) غير مفيد لأنه  يزيد من خشونة السطح و يقلل من الصلادة الكسرية للخزف.

 

 

 

12

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سكينة ضاري علي الطائي

ماجستير

2006

صناعة الأسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم تاثيرات مادة الفلور و الكلورهكسدين على بعض الخواص لمادتي سمنت فوسفات الخارصين و سمنت بولي كاربوكسليت الخارصين

د.فائز احمد البيرقدار

الخلاصة:

إن موادُ ترميم الأسنانِ المستعملة من قبل طبيبِ الأسنان في الفَمِّ و المتضمنة مكونات مثل مواد الحشوات ، الشموع السنية، ومواد طقمِ الأسنان، الخ. تعتبر مهمة وبالأخص مواد السمنت السنية.

في هذا البحث تم تقييم تأثير مقاومة الميكروب  لمادتي فوسفات الخارصين و بولي كاربوكسليت الخارصين ضد ميكروبات  Staphylococcus aureus   و  Candida albicans بعد خلطهما مع مركبات مضادة للميكروب مثل الفلور والكلور هكسدين وخليطيهما وذلك من اجل بيان تأثير مقاومة الميكروب لهاتين المادتين وأيضا دراسة تأثير هذه المركبات على القوة الضاغطة و وقت التصلب لمادتي فوسفات الخارصين و بولي كاربوكسليت الخارصين.

تم تحضير ١٧٦عينة من مادة السمنت السنية  حيث إن نصف هذه العينات حضرت من  سمنت فوسفات الخارصين والنصف الأخر من سمنت بولي كاربوكسليت الخارصين وكلا النصفين قًََسما إلى ثلاث مجاميع المجموعة الاولى احتوت على  ٣٢ عينة لاختبار القوة الضاغطة  والمجموعة الثانية  احتوت على  ٣٢عينة لاختبار وقت التصلب  أما المجموعة الثالثة فاحتوت على ٢٤ عينة لاختبار مقاومة الميكروب و كالتالي: ١٢عينة لاختبارها ضد ميكروب Staphylococcus aureus  و١٢ عينة أخرى لاختبارها ضد فطريات.Candida albicans

وقد أظهرت نتائج البحث مايلي:-

إن خلط مادتي السمنت السنية (فوسفات الخارصين و بولي كاربوكسليت الخارصين) مع الفلور والكلور هكسدين وخليطيهما لا يساعد على زيادة مقاومة الميكروب لهاتين المادتين بل على العكس فانه يقلل ويثبط مقاومتها للميكروب.وكذلك وجود فرق معنوي في القوة الضاغطة و وقت التصلب مقارنة مع مجموعة السيطرة.

 

 

 

13

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

نهاد حسن محمد الفريجي

ماجستير

2006

صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تأثير المعالجات السطحية المختلفة وظاهرة التدوير الحراري على بعض الخصائص الميكانيكية لمواد قاعدة الطقم المرمم

د.سوزة عبد العزيز فرج

الخلاصة

واحد من اكثر المشاكل الفعلية في مواد قاعدة الطقم هو الكسر, الهدف المطلوب من هذه الدارسة هو الحصول على اعلى قوة للترميمات, ومن الممكن الحصول على هذه القوة بواسطة وجود قوة التصاق جيدة بين المادة الاصلية للطقم ومادة الترميم.

هذه القوة بالاعتماد على عدة عوامل منها مكونات المادة المرممة وطريقة الترميم وكذلك الظروف المحيطة بالطقم. في هذه الدراسة تم استخدام مائتي عينة حُضّرت من مادة الاكريلك الحراري,وكان لكل اختبار (100) عينة لقياس قوة الانثناء و(100) عينة لقياس قوة الشد. قسمت العينات الى مجموعتين رممت المجموعة الاولى باستخدام الاكريلك البارد والمجموعة الثانية رممت باستخدام الاكريلك الضوئي,وكانت كل مجموعة تحتوي على (50) عينة قسمت الى مجاميع ثانوية حسب عملية التدوير الحراري (مع وبدون) ,قسمت هذه المجاميع الثانوية بالتالي الى اربع مجاميع اخرى وهي حسب نوع المعالجة السطحية للسطح المرمم وهي (مجموعة غير معالجة, معالجة بمادة وحيدة التماثر (المونمور), ومعالجة بمادة المثلين كلورايد  والاخيرة وهي معالجة بمادة  مشتركة او خليط من مادتين وهما ( المونمر + المثلين كلورايد) وبالأضافة الى هذه المجموعات هنالك المجموعة القياسية  وتتضمن هذه المجموعة عينات مصنوعة من الاكريلك الحار وهي حفظت بدون كسر.

حفظت العينات المرممة بالماء المقطر بدرجة حرارة (37) درجة مئوية ولمدة (48) ساعة قبل اجراء الفحص بجهاز الانسترون لقياس قوة الانثناء وجهاز الشد لقياس قوة الشد التوتري حتى الفشل. ثم تم فحص مواقع الفشل بصريا وتحت المجهر الضوئي لتحديد نوع الفشل, انفصالي, التحامي, او مزيج, كذلك سطوح الروابط التي فحصت وصورت بالمجهر الضوئي بعد معالجتها مع [المونمر, المثلين كلورايد  والمزيج من (المونمر+ المثلين كلورايد)].

اظهرت النتائج ان قوة الانثناء بين جميع انواع الروابط والراتنج الاكريلي المبلمر باستخدام الاكريلك الضوئي هو اقل معنوية p<0.05 من الراتنج الاكريلي المبلمر باستخدام الاكريلك البارد.

اما بالنسبة لقوة الشد التوتري فقد اظهرت النتائج بين جميع انواع الروابط بان الاكريلك البارد هو اقل معنوية p<0.05 من الراتنج الاكريلي الضوئي. ان قوة الانثناء وقوة الشد التوتري للعينات غير المعالجة هي اضعف من المجموعة القياسية.

تحسنت قوة الانثناء والشد معنويا p<0.05 باستخدام معاملات السطوح المختلفة وقد تم الحصول على اعلى قيمة معينة لقوة الانثناء والشد عندما عولجت الروابط بمادة (المثلين كلورايد).

اظهرت النتائج ان معظم انواع الفشل هو "انفصالي" في المجموعة الغير معالجة بينما هو "التحامي" في مجموعة المثلين كلورايد وتحت ضوء المجهر تم فحص سطوح الروابط المعالجة بـ [ المونمر, المثلين كلورايد والمزيج من  (المونمر+ المثلين كلورايد)].

اظهرت النتائج مسامات واخاديد  للسطوح المعالجة اما بالنسبة لظاهرة التدوير الحراري فقد اثرت على العينات جميعها ماعدا مجموعة (المثلين كلورايد) لانه ابرز أعلى قوة ومتانة عند قياس قوة الانثناء وقوة الشد قياسا بـا لمجموعة القياسية.

واخيراً ممكن الاستنتاج بإن نوع الراتنج الاكريلي, معالجة السطح المرمم وتاثير ظاهرة التدوير الحراري يعتبر مقياساً أساسياً مهماً في عملية تقوية الطقم الاكريليكة المرممة.

 

 

 

14

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

حسين كريم جاسم الخفاجي

ماجستير

2006

تقنيات اسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

استنساخ الطقم الكامل ذو السطح الإنطباقي المسحوج

د. فرحان داخل سلمان

الخـــلاصــــــة

تعتبر عملية تآكل السطح الانطباقي للطقوم القديمة (للمرضى كبار السن) من المشاكل الرئيسية التي تواجه المريض والتي تدفعه للتفكير بشكل جدي في استبدال الطقم القديم بآخر ذو سطح إنطباقي فعال ، إلا إن هذا التفكير في أغلب الأحيان يترك جانبا بسبب الخوف من عدم استطاعة المريض ترك طقمه القديم لعدة أسباب منها تعود المريض على الطقم لفترة طويلة ، راحته وتقبله بالإضافة إلى المشاكل التي من الممكن أن تحصل له عند لبس الطقم الجديد وخصوصا في هذا العمر .

كقاعدة عامة فإن تقبل المريض كبير السن يكون بصعوبة بالغة للبس طقم بتصميم وبهيئة جديدة وبوقت قصير, لذلك فإن واحدة من التقنيات الممكنة لمواجهة هذا الخوف ولحل هذه المشكلة تتمثل بإستنساخ الطقم القديم بعد بناء السطح الإنطباقي المسحوج والحفاظ على نقطة التعادل (السطوح الخارجية للطقم وقوس الأسنان) .

هناك طرق عديدة ذكرت في النشرات العلمية الواردة لبناء السطح الإنطباقي المسحوج وكلها اعتمدت على الأسنان الجاهزة بذات الحجم واللون في تعويض السطوح الإنطباقية المتآكلة . لكن في حالة فقدان الحجم المناسب واللون المناسب أو كلاهما فإننا سنواجه مشكلة حقيقية .

في هذه الدراسة وصف لتقنية استنساخ طقم كامل ذو سطح إنطباقي مسحوج بإستعمال قاعدة متبلمرة بالحرارة وأسنان بذات اللون متبلمرة بالحرارة أيضا بعد بناء السطح الإنطباقي للطقم بإستعمال الأسنان المصنعة مختبريا كقوس متكامل قطعة واحدة بدلا من الطريقة القديمة المتمثلة بإستبدال سن جاهز بدل السن المسحوج مباشرة على القاعدة .

تكونت العينة من 28 طقم علوي وسفلي (16طقم علوي ، 12طقم سفلي) وتم تقييم الثبات ، الاستقرار ، المضغ ، النطق ، راحة المرض ، المظهر ورأي العائلة والأصدقاء للطقم المستنسخ وفقا لقناعة المريض من قبل طبيب الاسنان.

كما انه تم استعمال قطع الأكريلك الشفاف المخصصة مع جهاز البايوستار كوسيلة دلالة للمطابقة والمحافظة على السطوح الخارجية للطقم (نقطة التعادل) مع الطقم الأصلي .

أظهرت نتائج الدراسة وجود فرق عالي المعنوية بما يتعلق بقناعة المرضى لصالح الطقم المستنسخ والذي يعزى إلى المحافظة على نقطة التعادل المتمثلة بالسطوح الخارجية للطقم وقوس الأسنان. إضافة إلى التحسينات التي جرت على الطقم لزيادة كفاءته . وأظهرت كذلك نتائج صناعة طقم كامل جديد عمل بالطريقة العادية وجود فرق معنوي ضعيف جدا عند عمل طقم جديد وفق الاساليب الروتينية مقارنة مع الطقم الأصلي وذلك يعود لعدم محافظته على نقطة التعادل للسطوح الخارجية للطقم وقوس الأسنان المراد استبداله بالرغم من التحسينات التي جرت على الطقم لزيادة كفاءته .

 

 

 

15

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

حوراء خالد عزيز

ماجستير

2006

تقنيات صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم قوة الربط القصي للنظام الرابط لسبيكة الملغم باستخدام وبعدم استخدام طرق ثبات مختلفة ( دراسة مختبريه )

د. فائز البيرقدار

الخلاصة

أجريت هذه الدراسة المختبرية لتقييم تأثير استخدام المادة الرابطة ( ( alloybond  باستخدام أو عدم استخدام نوعان من طرق التثبيت: الأوتاد ذات الحلزنة الذاتية نوع STP)) او أخاديد , على قوة الربط  القصي بين حشوة البلاتين (الملغم) وسطح العاج السني , ودراسة أنواع الفشل.

بدا العمل بهذا البحث بتجميع وتنظيف (50 سن) من نوع الضواحك الأولى للفك العلوي والمقلوعة حديثا وبنفس الشكل والحجم ومن ثم صبها في قوالب اكريليكية ,بعد ذلك تم قطع السطح العلوي للسن للحصول على الطبقة السطحية من العاج باستخدام ورق كاربيد السيلكون .ثم تم تقسيم العينات الى خمسة مجاميع بالشكل التالي :

مجموعة1 :  تمت معالجة الأسنان بحشوة الملغم المثبتة باستخدام وتدي تثبيت فقط .

مجموعة2 : تمت معالجة الأسنان بحشوة الملغم المثبتة باستخدام وتدي تثبيت بالإضافة للمادة الرابطة نوع (Alloybond)                                       .

مجموعة3 : تمت معالجة الأسنان بحشوة الملغم المثبتة باستخدام المادة الرابطة ( .(alloybond

مجموعة4 : تمت معالجة الأسنان بحشوة الملغم المثبتة يعمل أخدودين عمق (1 ملم) وعرض (1 ملم) فقط.

جموعة5: تمت معالجة الأسنان بحشوة الملغم المثبتة بعمل أخدودين بالإضافة للمادة الرابطة                                                                                .(alloybond            

بعد ذلك تم تحديد قوة الربط القصي باستخدام جهاز (Instron) وبسرعة (0.5)ملم/دقيقة لكسر العينات الى ان تم كسر حشوة  الملغم من السن .

النتائج أظهرت اختلاف إحصائي عالي جدا بين المجاميع في قيم الربط القصي أعلى قيمة ربط قصي وجدت للمجموعة الثانية (مجموعة استعمال الأوتاد مع المادة الرابطة) وكذلك وجد تغيير معنوي بين استعمال الأوتاد مع المادة الرابطة(المجموعة الثانية) وبدون المادة الرابطة(المجموعة الأولى). إحصائيا أظهرت النتائج لا يوجد فرق معنوي بين استخدام الأوتاد فقط (المجموعة الأولى) واستخدام الأخاديد مع المادة الرابطة (المجموعة الخامسة),واستخدام  المادة الرابطة مع الأخاديد (المجموعة الخامسة) واستخدام  المادة الرابطة فقط (المجموعة الثالثة)  مع ظهور فرق معنوي عالي بين باقي المجاميع.

تبين من نتائج الدراسة بان استخدام أوتاد التثبيت مع المادة الرابطة اعلى قوة ربط قصي  وكذلك لا يوجد فرق بين استخدام اوتاد التثبيت واستخدام الاخاديد مع المادة الرابطة في تثبيت حشوات الاملغم.

 

 

 

16

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

الاء عزت عبد المجيد

ماجستير

2006

تقنيات صناعة الاسنان

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم تاثيرات البورسلينايت والرمل الاسود والبومس على بعض خواص مادة الاكريلك الراتنج

د. فائز احمد البيرقدار

الخلاصة

المقصود من تقنيه الصقل والتلميع هي ازاله الماده الزائده ونعمومه  السطح الخشن. ان السطح الخشن على التعويضات السنيه قد يكون غير مريح ويجعل صحه الفم عسيره بسبب سهوله التصاق فتات الطعام واللوحه السنيه البيضاء.

ان تلميع الطقم يكمن في جعل الطقم ناعم و صقيل من غير تغيير في الشكل. للحصول على الصقل العالي لإكريلك الراتينج، كل الخدوش و المناطق الخشنه يجب ازالتها. ان استخدام سلسله تصاعديه من الماده الكاشطه الاكثر نعومه للحصول على سطح صقيل للطقم.

الغرض من هذه الدراسه كان لتقويم تأثير بورسيلينات الصحراء الغربيه و الرمل الاسود كماده تلميع على عينات من مادة قاعده طقم الاكريلك الحاره، و التي تم طبخها في الحمام المائي و مقارنتها مع البومس كمصدر لماده التلميع.

 

 

الجامعة التقنية الوسطى / قسم شؤون الحاسبات
3:45